البحث العلمي

تعريفات البحث العلمي – المدخل الى مناهج البحث العلمي وأهميته

تعريفات البحث العلمي – المدخل الى مناهج البحث العلمي

تعريفات البحث العلمي

تمهيد:

استمر الإنسان عبر العصور المختلفة يبحث عن المعرفة التي تساعده في الإجابة عن تساؤلاته الخاصة بالعالم المحيط به، فالإنسان منذ أن خلق محب للاستطلاع حيث أن الإنسان لا يستطيع أن يعيش في بيئة مليئة بالظواهر وتحتوي على العديد من الأشياء دون أن يستفسر عنها بنفسه ويحاول معرفة بعض الأفكار مما حوله والتي من الممكن أن تساعده على تحديد سلوكه تجاهها وتساعده في تحسين أسلوب حياته.

والمعرفة عبارة عن مجموعة المعاني والتصورات والآراء والمعتقدات والحقائق التي تتكون لدى الإنسان نتيجة لمحاولاته المتكررة لفهم الظواهر والأشياء المحيطة به، وهذا المعنى لا تقتصر على ظواهر من لون معين وإنما تتناول جميع ما يحيط بالإنسان وكل ما يتصل به، فمن المعارف ما يتصل بتكوين الإنسان البيولوجي والنفسي، ومنها ما يتصل بعناصر بيئته الطبيعية والاجتماعية والثقافية.

 

كيف يمكننا معرفة وتوضيح مفهوم العلم:

مفهوم العلم ليس مرادفاً لمفهوم المعرفة، نظراً لأن المعرفة أوسع حدوداً وأكثر شمولاً وامتداداً من العلم، وفي هذا الصدد يفرق الباحثون بين المعرفة والعلم وذلك بتعرفيهم للعلم بأنه عبارة عن منظمة وتراكم المعرفة المنسقة أو كما يعرف بأنه الطريقة المنسقة المنطقية التي يمكن عن طريقها الحصول على المعرفة.

ويذهب فريق إلى تعريف العلم بأنه عبارة عن المعرفة المنسقة التي تنشأ عن الملاحظة والدراسة والتجريب، والتي تتم بهدف تحديد طبيعة وأصول الظواهر التي تخضع للملاحظة والدراسة ويذهب البعض الآخر إلى أن العلم فرع من فروع المعرفة، خصوصاً ذلك الفرع المتعلق بتنسيق وترسيخ الحقائق والمبادئ بواسطة التجارب والفروض، فيعد العلم هو حالة خاصة من المعرفة وبالتالي المعرفة هي أوسع وأكثر شمولاً.

نموذج يوضح العلاقة بين المعرفة والعلم

ما تعريفات البحث العلمي ؟

  • يتكون هذا المصطلح من كلمتين هما: البحث، العلمي. وإذا بحثنا عن معنى كلمة “البحث” في معجم لغوى نجد أن معنى البحث لغوياً هو الطلب والتفتيش والتقصي لحقيقة من الحقائق أو أمر من الأمور.
  • أما كلمة “العلمي” فهي منسوبة إلى العلم، والعلم كما سبق تم توضيحه بأنه عبارة عم المعرفة المنسقة التي تنشأ عن الملاحظة والدراسة والتجريب، والتي تتم بهدف تحديد طبيعة وأصول الظواهر التي تخضع للملاحظة والدراسة.
  • ولما كان موضوع البحث العلمي يقوم أساساً على طلب المعرفة وتقصيها والوصول إليها، فهو في نفس الوقت يتناول العلوم في مجموعها، ويستند إلى تقصيه لحقائق المعرفة.
  • مجموعة من الجهود المنظمة التي يجريها الإنسان مستخدماً أسلوباً علمياً وقواعد الطريقة العلمية لاكتشاف الظواهر البيئية وزيادة السيطرة عليها في محاولة السيطرة على البيئة.
  • دراسة معمقة وفق قواعد علمية بهدف التوصل إلى حقائق جديدة، التأكيد على حقائق موجودة، أو حل مشكلة معينة.
  • سلسلة منتظمة من الخطوات التي تهدف إلى الكسف عن المشكلات التي تواجه المنظمات وبيئة الأعمال، جمع المعلومات عن تلك المشكلات، اختبارها وفحصها، واستخدام نتائجها لتقديم حلول موضوعية لتلك المشكلات وفق منهج علمي واضح محدد.
  • عملية تتصف بالدقة والموضوعية العلمية، ذات أهداف محددة، تستخدم أساليب وأدوات مخططة، تتسم بالموضوعية والشمولية بهدف الوصول إلى نتائج يمكن تعميمها لحل مشكلة معينة.

كيف يمكن تلخيص أفضل النقاط في أهمية البحث العلمي:

  • البحث العلمي أحد أركان المعرفة الإنسانية الأساسية.
  • يحقق التكامل بين العلوم المختلفة، وربط المتغيرات مع بعضها البعض.
  • أحد أبرز مهام المؤسسات الأكاديمية والجامعات ومراكز البحوث.
  • ينمى القدرات ويرفع كفاءة الأفراد ويحقق المعرفة.
  • يعد مؤشراً على تقدم الدول ونموها: يتضح ذلك في مدى إنفاق الدوا على البحث العلمي واهتمامها به، بتخصيص موازنات للبحث العلمي، حيث يتضح من إنفاق الدول المتقدمة على البحث العلمي إدراكها لأهمية البحث العلمي في دعم نموها وتقدمها وبالتالي تسعى من خلاله إلى المحافظة على رفاهية شعوبها والمحافظة على مكانتها بين الدول.

من أهم أهداف البحث العلمي:

  • الوصف.
  • التفسير.
  • التنبؤ.
  • الضبط أو التحكم.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى