التسويق والمبيعات

التسويق الداخلي{Inbound Marketing}، وكيفية استخدامه لترويج أعمالك؟!

التسويق الداخلي Internal Marketing

التسويق الداخلي{Inbound Marketing}، وكيفية استخدامه لترويج أعمالك؟!

يعتبر التسويق الداخلى من المفاهيم أو المُصطلحات الحديثة التي ترتبط بالأفراد مُباشرة، واعتبر التسويق الداخلي من المفاهيم التي تعني بتقديم بيئة مُلائمة للعمل، تساعد الموظفين أو العاملين في المُنشأة على تحقيق عمل تسويقي أفضل، فنجاح وتطوُّر التسويق الخارجي هو انعكاس حقيقي لنجاح التسويق الداخلى.

التسويق الداخلي

ونظراً لأهمية جودة الخدمات المقدمة، يتوجب على المنظمات الخدمية تزويد موظفيها بحاجات ورغبات الزبائن، وتدريبهم بصفة مستمرة، ودعمهم لإكسابهم مهارات التواصل وجعلهم أكثر راحة ورضاً في وظائفهم، وما سبق يُظهر مفهوم التسويق الداخلي، وفي هذا الصدد ينبغي على المنظمات تطوير برامج تسويقية تُركّز على التسويق الداخلى(العاملين) بشكل متوازٍ مع التسويق الخارجي(الزبائن).

مع تطور التكنولوجيا خلال العقد الماضي، ظهرت العديد من وسائل التسويق التي حققت نتائج مبهرة وغيرت سير العملية التسويقية تمامًا. كان من أبرزها التسويق الداخلي الذي شطر التسويق التقليدي إلى نصفين: هما التسويق الخارجي والتسويق الداخلى. وفي مدة قدرها عقد واحد استطاع أن يبسط هيمنته على اتجاهات الشركات التسويقية ويحقق أفضل النتائج. لفهم هذا التحول المثير في اتجاهات التسويق الحديثة، ينبغي فهم الفرق بين المصطلحين.

مفهوم التسويق الداخلي؟!

التسويق الداخلي: يعرف التسويق الداخلي أنه هو نوع من أنواع التسويق، التي تتم بداخل المُنشأة أو الشركة أو المُنظمة، حيثُ أنّهُ يتم التسويق والترويج للخدمة أو المُنتج لهُ لدى الموظفين، حيثُ يُعتبر هذا النوع من التسويق، جُزءاً هاماً من عملية التسويق الخارجية للعلامة التجارية، وغالباً ما تتولى الموارد البشرية القيام به، لأنّها هي المسؤولة عن توزيع أهداف ومهام الشركة واستراتيجياتها.

ظهر التسويق الداخلى نتيجة تجاهل المستهلكين للوسائل القديمة للتسويق مثل: إعلانات التلفاز وحملات البريد الإلكتروني والإعلانات الممولة. فبدلًا من ذلك، اتجه المستهلكون إلى المحتوى المثير في المدونات، والمحتوى الذي يُنشر على وسائل التواصل الاجتماعي، وغيره من البيانات المعروضة بطريقة جذابة.

مفهوم التسويق الخارجي؟!

يشير التسويق الخارجي إلى المفهوم القديم لعملية التسويق في المجمل. وبإسقاط التسويق الداخلي من المعادلة والعودة بالزمن إلى الخلف لمدة عقد زمني على الأقل، يمكننا رؤية التسويق الخارجي أو كما كان يطلق عليه وقتها “التسويق”. يشمل التسويق الخارجي جميع الأنشطة التي تجذب الجمهور بطريقة مباشرة، بما فيها الإعلانات التلفزيونية، لوحات الإعلانات بالشوارع، المكالمات الهاتفية، وإقامة الفعاليات والمعارض التسويقية.

ولكن مع مرور الوقت وتحول التسويق إلى شقين، تكيف التسويق الخارجي مع التكنولوجيا، وشمل حملات التسويق الممولة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ورسائل البريد الإلكتروني. إذًا باختصار، التسويق الخارجي هو أي وسيلة تسويقية مباشرة تحاول جذب الجمهور إلى العلامة التجارية، سواء من خلال المدارس القديمة، أو الاعتماد على التكنولوجيا، أو عمل مزيج بينهما.

ما هي أهم استراتيجيات التسويق الداخلي؟!

تشير استراتيجية التسويق إلى الخطوات التفصيلية التي تتبعها الشركة لتحقيق أهداف خطة التسويق. وتتمثل في جذب أكبر عدد ممكن من العملاء وتحقيق أكبر قدر من المبيعات. وتتضمن استراتيجيات التسويق الداخلي عناصر مهمة مثل: إنشاء محتوى جذاب للقارئ، ومساعدته على الوصول إليه من خلال تحسين قدرة وصول محركات البحث وتعرفها عليه. فيما يلي أهم هذه الاستراتيجيات.

1.تهيئة المواقع لمحركات البحث (SEO):

يعرف محرك البحث، غوغل هذا المفهوم كالتالي:
السيو SEO  هي عملية مضاعفة عدد الزائرين لموقع معين عبر الحرص على جعل هذا الموقع يظهر من الأوائل في قائمة النتائج التي يظهرها محرك البحث حين يبحث شخص ما عن شيء يتعلق بمجال هذا الموقع.

كما تعد تهيئة المواقع لمحركات البحث (SEO) هي الخطوة التالية بعد كتابة المحتوى على المدونة، فلكل محرك بحث خوارزمية خاصة تُحدد الموضوعات التي تظهر به أولًا، ولتحقيق ذلك الهدف ينبغي الالتزام بشروط الـ (SEO) المطلوبة.

وتساعد تهيئة المواقع لمحركات البحث على زيادة عدد زوار المدونة ورفع حركة المرور الخاصة بها. إذ سوف يزيد التفاعل مع المحتوى؛ ومن ثم تزيد احتمالات توجه الزوار إلى العلامة التجارية، قد تأخذ تلك الطريقة بعض الوقت، لكنها في النهاية سوف تؤتي ثمارها.

2.التسويق عبر وسائل التواصل الاجتماعي:

يعد التسويق عبر البريد الإلكتروني فعالاً للغاية لأنه قناة اتصال مباشرة بين شركتك وعملائك الحاليين والمحتملين، و بعد الحصول على البريد الإلكتروني لعميلك الحالي أو عميلك المحتمل تأتي مرحلة التسويق له بطريقة ذكية و غير مباشرة  لكي لا تصبح رسائلك غير مرغوب بها.

كما أصبحت قنوات التواصل مثل فيسبوك وتويتر، أحد ركائز عملية التسويق الداخلي. إذ تؤدي مشاركة موضوعات المدونات عليها طريق يولد تدفق مستمر لزيارات المدونة. علاوة على الاستفادة من زيادة القاعدة الجماهيرية بمرور الوقت، وخصوصًا أنها تُشكل رأس مال تسويقي يُعتمد عليه مستقبلًا.

3.إنشاء مدونة:

أن تمتلك مدونة و نشرة اخبارية خاصة بشركتك فهذا أمرا مفيدًا للغاية في التواصل مع العملاء الحاليين والمحتملين. إنشاء مدونة متخصصة في مجالك يمنح بشكل مباشر للزوار نظرة شمولية عن منتجاتك أو خدماتك و يقوم بشكل غير مباشر بإغرائهم للقيام بعملية الإقتناء أو الاشتراك،  بالإضافة الي توفير جُل المعلومات اللازمة عن ما تقوم ببيعه لعملائك فإن المدونة تعتبر منصة فعالة للتواصل معهم.

كما يعزز النشر المستمر للمقالات بالمدونة ظهورها الدائم بمحركات البحث، أي تُصبح بوابة دائمة للعملاء المهتمين بالموضوعات التي تقدمها، وهو ما يحافظ على تدفق العملاء المستمر.

4.التسويق من خلال الأشخاص المؤثرين:

و التسويق عبر المؤثرين Influencer Marketing ما هو إلا شكل فعال من أشكال التسويق حيث يتم التركيز فيه على الأشخاص المؤثرين لاختراق السوق المستهدف ككل، حيث يتم تحدد الأفراد الذين لديهم تأثير على العملاء المحتملين ويتم توجيه الجهود التسويقية حول هؤلاء المؤثرين، ولعل حملة التسويق المؤثر التي اتبعها تطبيق كاملبي لاختراق السوق العربي نموذجا جيدا على ذلك.

كما تعتبر أحد الاستراتيجيات الرائدة في التسويق الداخلي هي البحث عن الأشخاص المؤثرين في المجالات المرتبطة بخدمات أو منتجات الشركة والعمل معهم. تكمن الفكرة بأن هؤلاء المؤثرين هم المحركين لرأي الجمهور نظرًا لحصولهم على قدر كبير من الموثوقية والمتابعين. ومن المهم في هذه الحالة اختيار الأشخاص المناسبين لمجالات الشركة، وإقناعهم بالتفاعل مع منتجاتها أو خدماتها، سواء عن طريق عرض المنتجات عليهم أو إعطائهم أجور مدفوعة نظير خدماتهم.

5. الرسائل الإخبارية عبر البريد الإلكتروني:

تأتي بعد مرحلة التقسيم مرحلة اختبار رسائل البريد الإلكتروني، في كل مرة ستحاول اختبار عناصر مختلفة في رسائلك من أجل معرفة ما يستجيب له جمهورك بشكل أفضل، واليك عرض لبعض العناصر التي من الممكن أن إجراء اختبارات عليها:

  • عنوان الرسالة
  • المحتوى
  • أول جملة أو فقرة في نصِّك.
  • عناصر التصميم (اللون ، التخطيط ، الطول ، وما إلى ذلك)

المميز في جميع الاستراتيجيات السابقة هو قدرتها الرائعة على إكمال بعضها البعض، مما يساهم في زيادة العائد وتحقيق أهداف خطة التسويق المنشودة. قد تحتاج إلى بعض الوقت لبناء قواعدها الجماهيرية، لكنها في النهاية تصبح أحد الاستراتيجيات ذات التكاليف المنخفضة والنتائج الكبيرة.

لماذا عليك التوجه إلى التسويق الداخلي؟!

يعد التسويق الداخلي طريقة إدارية تهدف للوصول إلى الزبائن من خلال تطوير وتحفيز أفراد المنظمة بالقيام بهمامهم على أكمل وجه أثناء الإتصال بالزبائن، وتطبيق فلسفة الإدارة والجودة في أداء الخدمات من قبل جميع أعضاء المنظمة بالطريقة التي تحقق الجودة ورضا الزبائن.

معنى ذلك أن إعتناق أساليب وفلسفة التسويق الداخلي في المنظمة، هو الطريق الذي تعبر منه المنظمة إلى أسواقها الخارجية، والأداة التي تعزز من خلالها موقعها التنافسي في هذه الأسواق، في هذه الأسواق، وهذا ما ينعكس إيجابا على أداء وربحية المنظمة وأهدافها المسطرة.

اهم مميزات التسويق الداخلي؟!

1.التسويق الداخلي يسعى لتطوير وتنمية الحوار مع الموظفين لتطوير المبادرة في نفوسهم وتعزيز توجهاتهم في منطق السوق والمستهلك داخلياً.

2.التسويق الداخلي كنشاط أساسي يسعى إلى تطوير المعرفة بين العملاء الداخليين(الأفراد)، والخارجيين(العملاء)، والتركيز على الحد من الصراعات التنظيمية والقيود.

3.يسعى التسويق الداخلي إلى تحسين وتغيير أداء التسويق الداخلي من اتجاه العمال وقدرتهم على الأداء في الأنشطة الداخلية المتميزة.

4.يسعى التسويق الداخلي إلى تطوير رأس المال البشري كعنصر رئيسي لتفعيل نشاط المنظمة أو المؤسَّسة من خلال رؤية تسويقية فعالة.

5.يعتمد التسويق الداخلي على تحقيق وعود التفاعل بين عمليات التسويق الداخلي (وعود الموظفين)، والخارجي (وعود العملاء)، وتطويرها وتنميتها باستمرار، والتركيز عليها لتحقيق روابط وثيقة بينها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى